الرئيسية /ريادة : إدارة العمل عن بعد.. الشركات الافتراضية كنمط جديد
28 مارس، 2020

إدارة العمل عن بعد.. الشركات الافتراضية كنمط جديد

العمل عن بعد هو واحد من الاتجاهات الحديثة التي باتت تشكل مشهد سوق العمل العالمي، فقد انتشر اعتماد الشركات الكبرى والناشئة على فرق العمل الموزعة عن بعد؛ في عصر استحوذت فيه التكنولوجيا على المشهد التجاري، كوسيلة فعالة لتعزيز إنتاجيتها، قد تبدو فكرة تأسيس وإدارة فريق مكوّن من مجموعة من الأشخاص، موزعين جغرافيا على عدد من البلدان، في قارات مختلفة، فكرة مخيفة.. فالمدراء تقابلهم بلا شك تحديات كبيرة في إدارة تلك الفرق لأن تولي قيادة فريق موزع جغرافيا، يختلف عن إدارة فريق عمل في مكاتب العمل التقليدية، ولكن الفوائد التي يجنيها أصحاب الشركات من توظيف فرق العمل الموزعة عن بعد تفوق بكثير تلك المصاعب المحتملة.

 إذا كنت تمتلك شركة وتفكر في تأسيس فريق عمل موزع عن بعد، ويشغل بالك أمر إدارته وقيادته نحو تحقيق أهداف الشركة؛ فتأكد أن المفتاح الأساسي يكمن في أن يكون لديك مجموعة من الأشخاص المناسبين، الذين يؤمنون بالفكرة، شغوفون بالعمل ولديهم الالتزام الكامل والقدرة على الانسجام فيما بينهم والتماسك، ومن ثمة ستكون كل المخاوف الأخرى أمرًا ثانويا..

يُفهم من هذا أن العمل عن بُعد أو التحول إلى نمط العمل الافتراضي قد يتم اللجوء إليه بصفته ضرورة ماسة أو استجابة قهرية لظرف معين، كما يحدث في ظل أزمة كورونا على سبيل المثال، وربما نلجأ إليه نظرًا لما ينطوي عليه من مكاسب ومميزات شتى.

أسبوع عمل عن بُعد

والآن لنتصور أن شركة من الشركات قررت التحول من النمط الإداري التقليدي إلى النمط الافتراضي، فالمؤكد أن الموضوع يحتاج إلى بعض التدريب والتهيئة والإعداد المسبق لذلك، وهو الأمر الذي دفع Matthew Barby؛ في كتابه الصادر حديثًا والمسمى “The Remote Leader’s Guide to Managing a Team”، إلى اقتراح فكرة “أسبوع العمل عن بُعد” والتي تقتضي أن يعمل فريق العمل في هذه الشركة أو تلك عن بُعد لمدة أسبوع كامل، على أن يتم التواصل فيما بينهم في وقت محدد، وفي نهاية هذا الأسبوع يتولى كل فرد من أفراد الفريق تقييم هذه الفكرة _فكرة العمل عن بُعد_ وهو الأمر الذي سيعمل على بناء التعاطف بين الزملاء، وتطوير أفضل ممارسات العمل عن بُعد.

تشير الفكرة التي يطرحها Matthew Barby؛ مدير عمليات الاستحواذ في HubSpot ومؤسس مشارك لـ Traffic Think Tank، إلى أن التحول صوب الشركات الافتراضية أو إدارة العمل عن بُعد ليس سهلًا بحال من الأحوال، وإنما ستكون هناك مجموعة من الجهود الكثيفة حتى نتمكن من تأسيس بيئة عمل مستقرة حتى وإن كانت تتم وتُدار بشكل افتراضي.

يتعلق الأمر، إذًا، بإرساء وتدشين مجموعة من القواعد المنظمة والحاكمة لمثل هذا النمط من الأعمال، وأن يتم تنظيم والاتفاق على كل شيء في اجتماعات دورية تكون معروفة المواعيد سلفًا.

عادات عمل صحية

ثمة تحدٍ كبير يواجه أولئك الذين قرروا العمل عن بُعد، وهو ذاك التحدي الخاص بالعلاقة أو النقطة التي ينتهي عندها وقت العمل ويبدأ وقت الفراغ؛ إذ إن مشكلة تداخل هذين الوقتين هي واحدة من أكثر المشكلات ذيوعًا بين أولئك العاملين.

ولكي لا يشعر الموظفون العاملون عن بُعد بأنهم يعملون لساعات عمل لا تنتهي، وأن أوقات فراغهم تم اقتحامها، يقترح Matthew Barby أن يشارك المدير نفسه، بصفته شخصًا متمرسًا في إدارة العمل عن بعد ، أوقات فراغه، وهواياته مع أفراد فريقه؛ كي يمنحهم شعورًا بأنه لا يعمل طوال الوقت، وأن النجاح لا يستلزم ذلك أصلًا.

اترك تعليق