الرئيسية /ريادة : كورونا رسمت خارطة طريق لوظائف المستقبل
13 يوليو، 2020

كورونا رسمت خارطة طريق لوظائف المستقبل

أجبرت أزمة فيروس كورونا المستجد الكثير من الشركات والمنظمات على التحول إلى العمل عن بُعد،

وهو التحول الذي قد يكون بداية سلسلة طويلة من التغيرات والتطورات، ليس على صعيد العمل فحسب،

وإنما على صعيد العالم برمته، فليس بمستغرب، والحال كذلك، أن هناك آراء تقول إن العالم بعد أزمة كورونا لن يكون كما كان عليه قبلها.

التخطيط المسبق والتفكير فيما بعد الأزمة

ما هي المنهجية الواجب اتباعها للتعامل مع أزمة كورونا على صعيد الشركات؟

لا شك في أن الغالبية العظمى من الشركات ستكون عرضة للتداعيات الاقتصادية الناتجة

عن إجراءات ابتعاد الجماهير وعزل الموظفين، وفي ظل هذه الظروف وتلك التحديات هنالك خطوتان

عمليتان يمكن اتخاذهما للمساعدة في البقاء بالمقدمة، حسبم

جاء في تقرير شركة “ماكنزي” للتعامل مع المرحلة التالية لجائحة فيروس كورونا ومواجهته باستخدام أحدث السيناريوهات والاستراتيجيات والخطط التكتيكية. 

تتمثل الخطوة الأولى في:

إطلاق فريق التخطيط المسبق PLAN-AHEAD TEAM للمضي قدمًا للمرحلة التالية من الأزمة، أما الخطوة الثانية فهي تلك المعنية بتوجيه هذا الفريق للعمل باستخدام خمس أطر زمنية.

ومن أهم وظائف فريق التخطيط المسبق المساعدة في النظر إلى ما هو أبعد من الاستجابة للتحديات اليومية

التي يواجهها فريق الأزمات؛ وذلك بوضع خطة استراتيجية لمواجهة الأزمة قابلة الامتداد والتطوير طبقًا للظروف سريعة التحول لدعم عملية اتخاذ القرارات.

كيف يمكن أن تؤثر الأزمة الحالية في مستقبل العمل وطبيعته؟

لا شك في أن للأزمة الحالية دورًا جوهريًا في تغيير مستقبل العمل وطبيعته؛ وذلك من خلال تعزيز فكرة “العمل عن بُعد”، و التي كانت، قبل الأزمة، تنمو بشكل تدريجي ومتباطئ مقارنة بالوضع الحالي، ولذلك نجد أن هذه الأزمة اختصرت سنوات عديدة في عملية التحول الإداري والاقتناع بالعمل عن بُعد، ومتابعة سيره دون التأثر بانخفاض الإنتاجية، ولكن هذا التحول الكبير يعتمد بشكل رئيسي على مدى جاهزية المنشآت بجميع فئاتها بالبنية التقنية، والتي تدعم سرعة تأقلم المنشآت مع التحول لفكرة “العمل عن بُعد”. 

البنية التحتية ومهارات الموظفين

ما هو مدى تأثير العمل عن بُعد في أداء الموظفين؟

كما ذكرت سابقًا أن فكرة “العمل عن بُعد” في حال جاهزية البنية التقنية تؤثر في مدى جاهزية المنشأة، ولكن على مستوى الكوادر البشرية فهناك عوامل أخرى لا تقل أهمية عن البنية التقنية، وهي مهارات الموظفين في استخدام التقنية، ومهارات المدراء في الإدارة الوسطى، وقدرتهم على إدارة الأداء عن بُعد من خلال استخدام الممارسات الحديثة، والتطبيقات التقنية لإدارة المهام، وأيضًا لا ننسى الدور الرئيسي للإدارة العليا ومجالس الإدارات في تعزيز مفهوم “العمل عن بعد”؛ من خلال تفعيل دور قادة المنشآت في رسم خارطة طريق استراتيجية للعمل عن بُعد، وصنع سياسات وإجراءات تمتاز بالمرونة، وتوفير مساحات للإبداع الوظيفي؛ وذلك لتحفيز الموظفين والمدراء التابعين لهم على أداء مهامهم دون ضغوط قد تحدث خلال مرحلة التحول لهذه المنهجية الجديدة على العالم إداريًا وتشغيليًا.

الأطر الخمسة

ما هي أفضل السبل الإدارية والتخطيطية لرفع معدلات إنتاجية الموظفين خلال العمل عن بُعد؟

قد تتأثر الأساليب الإدارية و التخطيطية في منهجية “العمل عن بُعد” بشكل كبير وهذا طبيعي؛ نظرًا لهذه المنهجية الجديدة كما ذكرت، وكثير من المنشآت لم تضع في حسبانها هذا التحول السريع، فبعضها ستتجه للهدوء والاستمرار على نفس النهج، و البعض الآخر سيتجه فورًا إلى إعادة الهيكلة الجذرية للتكاليف و”هندرة” نماذج العمل، وكلتا الطريقتين واردة حسب منهجية المنشأة في إدارة الأزمة، وفي كلتا الحالتين يجب ألا يتم الاعتماد على الطريقة التقليدية في العمل التي اعتدنا عليها ولا على عملية التخطيط التقليدي أو التهرب من عدم اليقين أو إحالته إلى تحليل المخاطر فقط، و لذلك نصيحتي للمنشآت بتطبيق “الأطر الخمسة” التي أطلقتها شركة ماكينزي في دراستها الأخيرة، وهي كالتالي: 

  1. تحديد رؤية واقعية لنقطة البداية الخاصة بك.
  2. وضع سيناريوهات متعددة للمستقبل.
  3. تحديد موقفك والتوجه العام للتحرك.
  4. تحديد الإجراءات والتحركات الاستراتيجية (المتينة) لهذه السيناريوهات.
  5. تعيين نقاط الانطلاق (التي تدفع مؤسستك إلى التصرف في الوقت المناسب).

خارطة طريق وظائف المستقبل

التوظيف في المستقبل كيف سيكون شكله وطبيعته؟

من وجهة نظري الشخصية أن التوظيف في المستقبل سيتأثر بشكل جذري، وساهمت هذه الأزمة في رسم خارطة طريق لوظائف المستقبل التي قد سمعنا بها و قرأناها في كثير من الدراسات و البحوث، وستعتمد هذه الوظائف المستقبلية بشكل كبير على الجدارات الشخصية والتقنية في آن واحد، ولن تكون المهارات الإدارية والقيادية كافية لوحدها دون الارتباط بالجدارات التقنية مثل “إدارة البيانات – Data Management”، و”أمن المعلومات – Information Security”، والتعامل مع “الذكاء الاصطناعي – Artificial Intelligence “، والاستفادة من “إنترنت الأشياء – Internet of Things” وأيضًا الوظائف المتعلقة بالجدارات التخطيطية والتحليلية وعلى رأسها “تحليل البيانات – Data Analysis” و”تخطيط الأعمال – Business Planning” بشقيه الاستراتيجي والتشغيلي، وكذلك “التحليل والتخطيط المالي – Financial Analysis & Planning”.

 ولذلك أنصح المنشآت بمواكبة هذا التغيير وهو الحاصل لا محال من خلال عمل تعديل على سياسات إدارات التوظيف وسياسات إدارات المواهب بالمنشأة،  والتركيز على استقطاب الجدارات الحديثة وموائمة الجدارات الموجودة حاليًا بإكسابهم المهارات المستقبلية؛ من خلال تكثيف عملية التدريب التقني والعملي وأيضًا اختصار مدة التعلم من خلال مشاركتهم في معسكرات تدريبية تقنية أو إدارية حديثة “Training Bootcamps”

اترك تعليق