الرئيسية /ريادة : كورونا وتأثيرها على ريادة الأعمال ..!
2 يونيو، 2020

كورونا وتأثيرها على ريادة الأعمال ..!

ان ريادة الأعمال تشكل الجزء الرئيسي في اقتصاد الدول المتقدمة والدول النامية

وساهم الدور الذي تقوم به أغلب الدول في دعم رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الابتكارية

حتى أصبحت رافداً مهما يؤدي دوره المأمول منه في رفد الاقتصاد في أغلب الدول المهتمة في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة

ونتيجة لذلك أصبحت الدول تهتم اهتماماً بالغاً في نشر ثقافة ريادة الأعمال

وترجمة لذلك تم تدريسها في الجامعات والكليات كمتطلب أساسي من أجل إعداد جيل من الشباب متسلح بالمعرفة

اللازمة لتأسيس مشاريعه الريادية والابتكارية على أتم وجه محققاً بذلك الأهداف

التي تسعى لها الدول في أن يتخرج الخريجون ولديهم معرفة في قطاع ريادة الأعمال

مما قد يخفف من مشكلة الباحثين عن عمل،

ويزيد من الوعي المجتمعي في أهمية وجود المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لتدعم اقتصاد الدول

وكما يعلم الجميع مدى مساهمة مجال ريادة الأعمال في توفير فرص عمل بالإضافة إلى الدور الحيوي المهم في الإبداع والإنتاج لدى أصحابها.


يجب تشجيع الشباب على ريادة الأعمال بحيث يكونون منتجين وهذا ما أسعد فئات كبيرة من الشباب

وأنهض مشاريع كثيرة استطاعت أن تحقق نجاحاً واسعا بمختلف القطاعات الاقتصادية

وبذلك تحول الكثير من الشباب من باحث عن عمل إلى منتج صاحب عمل وصاحب قيمة مضافة للدولة.
ولكن شاء القدر أن يتعرض العالم أجمع إلى جائحة كورونا التي تسببت في خسائر اقتصادية كبيرة أعاقت نمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

وجعلت إيراداتها تتراجع أو تنعدم كلياً حتى أصبحت تطلب وتناجي بر الأمان بسبب الوضع الحالي لكن دون استجابة في ظل توقف كل شيء.

اترك تعليق