الرئيسية /تسويق : ما هو التسويق بالمحتوى…
20 يوليو، 2020

ما هو التسويق بالمحتوى…

دعونا قبل أن نبدأ بالحديث عن التسويق بالمحتوى، ونذكر اهميته ونتطرق لتفاصيل، أن نتحدث عن التسويق بشكل عام وما انواعها …..

التسويق:

التسويق هو عنصر أساسي في نشاطك التجاري مهما كان نوعه، ومفهوم التسويق تغير ويتغير باستمرار، ونحن

بحاجة إلى تغيير طريقة تفكيرنا تجاهه لمواكبة هذا التطور.

فيعتبر التسويق عبارة عن فنّ البيع، وطريقة عرض المنتجات والخدمات بصورة تجذب انتباه المستهلكين والعملاء،

وتجلب الزبائن الجدد إلى السلعة أو الخدمة في القطاع التسويقيّ، وكلمة تسويق مشتقّة من السوق كتمثل أساسي لمدى

أهمية هذا العلم الذي يضمّ مجموعة من العمليات والأنشطة التي تتمثل في دراسة السوق وتحديد الفئة المستهدفة من

الزبائن، ودراسة احتياجاتهم وطلباتهم ورغباتهم، والعمل على تحقيقها، وتحديد الأسعار المنافسة على أن تكون

الأفضل بين السلع المنافسة في السوق والتي تلبي نفس الغرض مع ضمان الجودة للمنتجات، وضمان تحقيق الأهداف

المطلوبة، ومن هنا نجد أنّها عملية شاملة تدرس كافة المجالات لتحقق الهدف الرئيسي المتمثل في اكتساب الميزة

التنافسية على المستوى المحلي أو العالمي كما هو الحال في الشركات والمنظمات الكبرى التي تعمل على مستوى

الدول.

تطور التسويق:

تطوّر التسويق في ظلّ التطوّر الكبير في ميدان الأعمال بمجالاته المختلفة تطوّر مجال التسويق كثيراً، حيث أتاح

التطوّر التكنولوجي والتقني الذي شهده عالمنا فرصة استخدام الطرق الحديثة في التسويق، والتي تتمثل في الوصول

بسهولة لأكبر فئة ممكنة من العملاء، وبوقت قياسي وبأقل تكلفة ممكنة، حيث أصبح التسويق الإلكتروني وخاصة عبر

مواقع التواصل الاجتماعي من أهمّ وأبرز سبل وطرق التسويق عالمياً، حيث يجذب عدد لا محدود من الزبائن،

والرائع أنهم لا ينتمون إلى منطقة جغرافيّة معيّنة بل يشمل مناطق عديدة حول العالم، ودون أي تكلفة تذكر.

أهداف عملية التسويق:

 1. أهداف تتعلق بالمستهلكين:  وتتمثل في تحديد اتجاهاتهم، وحشد الجهود نحو تلبيتها وتحقيقها دون التأثير سلباً

على الربح.

2. أهداف تتعلق بالرأي العام:  وتتمثل في جذب الرأي العام إلى المنظمة، وتحسين صورتها في الصحافة وبين

الأوساط المختلفة في المجتمع.

3. أهداف تتعلق بالسعر: الذي يضمن تحقيق الأرباح المطلوبة، والحفاظ على مكانة تنافسية بين السلع الأخرى، مع

الحفاظ على رضى الزبون.

4.أهداف تتعلق بالجودة: تقديم سلع بجودة جيدة، تضاهي وتزيد عن جودة السلع المشابهة في الأسواق.

5. أهداف تتعلق بالسوق ونقاط التوزيع: وتسعى إلى توسيع حجم نقاط البيع وأماكنه إلى أقصى نقطة ممكنة.

  • التسويق بالمحتوى:

يعتبر التسويق بالمحتوى هو استراتيجية تسويق مميزة، تتم بالاعتماد على المحتوى الرقمي (المكتوب، المرئي،

والمسموع) من أجل تسويق المنتجات أو الخدمات بطريقة تختلف كثيرا عن الطرق التقليدية المعروفة. ويمكن أن

يتجلى التسويق بالمحتوى في أشكال مختلفة. كما يمكن أن يتم بطرق متنوعة يمكن تحديدها بناء على الأهداف

التسويقية المحددة.

أهمية التسويق بالمحتوى:

تكمن أهمية التسويق بالمحتوى في كونه عنصرا جديدا عمل على تغيير قواعد لعبة التسويق. وكان هو الحل الأمثل

للشركات التي صارت تعاني من عدم فعالية طرق التسويق التقليدية المباشرة.

فيما مضى كانت الأمور في مجال التسويق أسهل إلى حد ما، مما هي عليه اليوم. وكانت الشركات قادرة على تحقيق

نسب كبيرة من المبيعات، فقط بالاعتماد على الحملات التسويقية التقليدية المتمثلة غالبا في الحملات الاشهارية.

مؤخرا تغيرت الأمور بعض الشيء، تقريبا في كل الصناعات والمجالات، بسبب زيادة وشدة المنافسة. وأصبحت

الطرق التقليدية للتسويق أقل فعالية ولم يعد الإبداع وحده كافيا لجذب انتباه العميل المحتمل. بل صار أكثر تحصنا من

الوقوع في شباك الشركات والمشاريع التجارية.

كل هذا أدى إلى ابتكار ما يسمى ب “التسويق بالمحتوى”، صارت الشركات، خصوصا في الدول المتقدمة، تعتمده

كاستراتيجية بديلة وداعمة لطرق التسويق المباشر الأخرى سواء التقليدية منها أو الحديثة، وأصبح في الكثير من

الأحيان، خصوصا لذا الشركات المقدمة للبرامج كخدمة، متصدرا لقائمة مصادر المبيعات والتحويلات.

وللتوضيح أكثر يمكن اعتبار التسويق بالمحتوى، استراتيجية تسويق بعيدة المدى. تتم عن طريق إعداد أنواع مختلفة

من المحتوى الرقمي المفيد، وتوفيره أو إيصاله إلى العملاء المحتملين بغرض تقديم الفائدة إليهم. وعند القيام بهذه

العملية بالطرق الصحيحة يمكن للمسوق أن يضمن كسب عملاء جدد انطلاقا من حملات التسويق بالمحتوى تلك.

كيف يمكن اعتماد التسويق بالمحتوى؟

يمكن لأي فرد أو شركة من أي حجم أن يمارسوا التسويق بالمحتوى. وقد تختلف الاستراتيجيات المتبعة لتنفيذ تلك

الممارسة من مجال إلى آخر ومن شركة إلى أخرى. 

خطوات البدء في اعتماد التسويق بالمحتوى:

للبدء في تبني التسويق بالمحتوى والعمل على اعتماده يتوجب على المسوق أو صاحب العمل التجاري أولا، تحديد

أهدافه التسويقية التي يرى أنها أنسب للتحقيق باعتماد طريقة التسويق الجديدة هذه.

يمكنك اعتماد الأهداف الرئيسية الأساسية من قبيل:

زيادة المبيعات

تحسين نسب التحويل

زيادة التفاعل مع الفئات المستهدفة

نشر الوعي بالعلامة التجارية.

إذا كنت لا تنوي الالتزام بالأهداف المسطرة آنفا، واختيار أهداف أكثر تحديدا فلا حاجة إلى التفكير الزائد والحيرة في

تسطير الأهداف المناسبة لأن الأمر سهل جدا ولا يتطلب سوى إلقاء نظرة تحليل على طرق التسويق التي تعتمدها في

الفترة الحالية ومحاولة تحديد أكثر المصادر فعالية في تحقيق الأهداف الرئيسية للعمل التجاري والتي غالبا ما تكون

(أي الأهداف)، تحقيق المبيعات أو الحصول على عملاء جدد.

بعدها قم بتدوين تلك المصادر والتي ستكون على سبيل المثال لا الحصر:

  1. شبكات التواصل الاجتماعي
  2. حملات البريد الإلكتروني
  3. إعلانات البحث (مثل إعلانات جوجل)

بعدها يمكنك تحديد أهداف التسويق بالمحتوى انطلاقا من المصادر المحددة. فعلى سبيل المثال إذا كنت تحقق نسبة

كبيرة من المبيعات من خلال إعلانات الشبكات الاجتماعية فربما عليك أن تستخرج بعض الأهداف انطلاقا من هذا

المصدر، ويجب أن تكون تلك الأهداف قابلة للتحقيق بالاعتماد على المحتوى.

فمثلا قد يكون هدفك في هذه الحالة هو زيادة التفاعل على حساباتك على شبكات التواصل الاجتماعي، أو ربما زيادة

قاعدة المتابعين أو تحسين نسبة الوصول الطبيعي.

وإن كانت إعلانات جوجل على سبيل المثال هي مصدرك الأساسي للمبيعات فربما يتوجب عليك استثمار بعض

الوقت والمال في التحسين للظهور في نتائج البحث بشكل طبيعي دون الاعتماد على الإعلانات المدفوعة. وهذا أمر قد

لا يتم باعتماد المحتوى لوحده لكنه يبقى (أي المحتوى) مهما إلى حد ما في هذه العملية.

بعد تحديد الأهداف المراد تحقيقها يمكن المرور إلى الوسائل والأنشطة المطلوبة لتحقيق تلك الأهداف، وتدوينها

بدورها للرجوع إليها في وقت لاحق. والوسائل أو الأدوات المطلوبة قد تكون على شكل أدوات فعلية، مثل برامج

إنتاج المحتوى وبرامج القياس والتحليل.

أو يمكن أن تكون أنشطة مطلوبة مثل كتابة النصوص والمقالات أو تصميم الصور والفيديو وما إلى ذلك.

بعدها يمكنك البدء في وضع أسس استراتيجية التسويق بالمحتوى والتي كغيرها من الاستراتيجيات، ستحتوي على

الطرق التي سيتم اتباعها لتحقيق الأهداف المحددة بالاعتماد على الوسائل والأدوات المتاحة والميزانية المتوفرة.

سر النجاح المحتوى التسويقي:

ما هو سر النجاح في التسويق بالمحتوى؟ كما ذكرت سابقا فإن مفتاح النجاح هو التركيز على تقديم الفائدة لمتابعيك،

ولا ينبغي أن تفكر في الترويج لمنتجاتك أو خدماتك بشكل كبير ومباشر إلا فيما ندر.

بالإضافة إلى ذلك فإن أحد أهم العوامل للنجاح هي الانتظام في النشر. إذا كان منتجك أو خدمتك يعتمد على البيع

الموسمي فقط، فإنه من المهم أن تكون في ذاكرة عملائك المحتملين عندما يرغبون بالشراء، فلا بد أن تتواصل معهم

باستمرار، ولا بد أن تكون قد تواصلت معهم منذ فترة بسيطة عندما يقررون اتخاذ قرارهم الشرائي.

إذا كانت لديك مدونة ولكنك لا تقوم بالنشر فيها إلا مرة كل عدة أشهر فإن هذا لن يساعدك على النجاح، بل على

العكس من ذلك قد يؤدي هذا التصرف إلى الإضرار بنشاطك التجاري، وسيكون الوقت الذي استثمرته في الكتابة

مجرد وقت ضائع لا قيمة له ولن يعود عليك بأي فائدة.

إذا لم تكن قادرا على توظيف شخص للقيام بهذا العمل، قم بتخصيص جزء من وقتك لنشر شيء قيّم لمتابعيك، سواء

كان ذلك تدوينة أو إضافة برمجية لمنصة التدوين وورد بريس أو مقطع فيديو تعليمي، أنت بحاجة إلى نشر شيء ما

بشكل أسبوعي.

عندما يتعلق الأمر بشبكات التواصل الاجتماعي فإن نشر التحديثات ينبغي أن يكون يوميا. شارك بعض المعلومات

والروابط المفيدة وكذلك المقولات الملهمة. انشر روح المرح بين متابعيك وعلّمهم ما يفيدهم وساعد في إلهامهم

بالأفكار المفيدة. كن متواجدا أمامهم باستمرار بحيث تخطر على بالهم مباشرة عندما يقررون الشراء.

وأخيرا اجعل المحتوى الذي تنشره تفاعليا، ومصطلح المحتوى التفاعلي قد يساء فهمه، فلا يقصد به أن تجعل

المحتوى مثيرا للانتباه بطريقة أو بأخرى، التفاعلية تعني التواصل الجيد مع الآخرين، أن تبين لهم بأنك تهتم بوقتهم

الذي سيقضونه في قراءة ما تنشر، يعني أن تهتم بهم وبمشاكلهم وآرائهم في منشوراتك.

في النهاية الناس يشترون من الأشخاص الذين يعجبون بهم. إذا اعجبوا بك ستكون محلا لثقتهم، وإذا وثقوا بك فإنهم

سيقومون بتوظيفك، ولن تحصل على ثقتهم إلا إذا بينت اهتمامك بمصالحهم وقدمت المساعدة لهم.

الكثيرون يبحثون عن حلول سريعة للتسويق، ولا أعلم إن كانت هذه الحلول موجودة فعلا أو أنها قد وجدت في يوم ما،

التسويق اليوم يعني جهد ساعات، يعني الثبات على المبدأ وإظهار الاهتمام الحقيقي بالآخرين، وهو شيء لا بد أن

تكون مستعدا لفعله.

ما هي أنواع التسويق بالمحتوى؟

يتفرع التسويق بالمحتوى إلى أنواع كثيرة ومتنوعة، ولن أسعى إلى تحديدها كلها هنا لأن ذلك قد يكون غير ممكن،

فأنواع التسويق بالمحتوى أو الأنشطة المكونة له غير محدودة. بل، يمكنك ابتكار نوع جديد طالما استطعت تحقيق

النتائج الجيدة من خلاله وطالما أنه نشاط يتم بالاعتماد على نوع من أنواع المحتوى والتي بدورها نجدها متعددة

ومتنوعة.

·     هذه بعض الأمثلة الشائعة للأنشطة التي تندرج تحت مظلة التسويق بالمحتوى:

1.   التسويق عبر الشبكات الاجتماعية

2.   التدوينات

3.   نشرات و حملات البريد الإلكتروني

4.   الفيديو

5.   المقالات التعليمية

6.   البودكاست

7.   انفوجرافيك

8.   تقارير ودراسات الحالات

هنالك من يعتبر الاعلانات المدفوعة بمختلف أنواعها تسويقا بالمحتوى، وهذا أمر صحيح إلى حد ما، لأن تلك

الإعلانات غالبا ما تحتوي على محتوى مكتوب، مرئي أو مسموع. وعلى هذا الأساس يمكن اعتبارها أيضا نوعا من

أنواع التسويق بالمحتوى.

توجد أيضا أنواع التسويق بالمحتوى التقليدية، مثل المجلات، والملصقات الارشادية، والإعلانات التجارية التقليدية.

وإلى حد ما يمكن اعتبار أي نشاط ذو هدف تسويقي يتم بالاعتماد على شكل من أشكال المحتوى تسويق بالمحتوى،

بتحديد الأهداف المناسبة، ووضع الاستراتيجية الواضحة يمكن لأي شركة البدء في اعتماد التسويق بالمحتوى. بعدها

يبقى الأمر راجعا إلى جودة المحتوى وكيفية التنفيذ لتحقيق الأهداف التسويقية المختلفة. ولا ننسى أهمية تتبع وقياس

نتائج حملات التسويق بالمحتوى للتأكد من مدى فعاليتها وتصنيف أكثرها أداء وتلك التي تتطلب المزيد من التحسين.

اترك تعليق